واحدة من الوجهات الجزرية الرائدة في العالم مع بيئة معيشية مثالية

تشتهر موريشيوس دوليًا بمياهها الصافية الكريستالية وشواطئها البكر والمناظر الطبيعية الجبلية الخلابة والحيوانات والنباتات الغريبة الملونة، فضلاً عن التمتع بالمناخ الاستوائي الأكثر متعة على مدار السنة. كما تم تصنيفها ضمن أفضل ثلاث دول في العالم من حيث جودة الهواء النقي.

تعد الجزيرة بمثابة بوتقة تنصهر فيها العديد من التقاليد والثقافات من أوروبا وآسيا وأفريقيا، حيث سيشعر كل مواطن في العالم بالترحيب والأمان. كما أن الدفء والضيافة الحقيقية التي يتمتع بها سكان موريشيوس مشهورة عالميًا ويتحدث معظم السكان باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

منارة للاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي

منذ استقلالها عن المملكة المتحدة في عام 1968، أنشأت موريشيوس ديمقراطية مستقرة وقابلة للحياة مع اقتصاد سوق مزدهر. مع واحدة من أعلى معدلات دخل الفرد في أفريقيا، تتمتع الجزيرة باقتصاد نامٍ مختلط يعتمد على الزراعة والصادرات والخدمات المالية والسياحة. تتميز موريشيوس بسلامها الاجتماعي ومجتمعها المتعدد الثقافات، وفي عام 2017، تم اختيارها كواحدة من أربع دول فقط في العالم التي لم تشارك في صراع دولي أو محلي مستمر ولا توجد توترات مع الدول المجاورة.

اتصال وبنية تحتية ممتازة

تعتبر موريشيوس ضرورية للتواصل وتعزيز التجارة والأعمال، وتفتخر باتصالاتها البرية والجوية والبحرية المتطورة مع الطرق السريعة والطرق السريعة بالإضافة إلى مرافق المطارات والبحرية التي توفر العديد من الرحلات الجوية والشحنات اليومية إلى بقية العالم. تتمتع الجزيرة باتصال غني بالإنترنت، حيث تحتل المرتبة الثامنة من حيث عدد الألياف في العالم من حيث الاتصال والأولى في أفريقيا.

مركز مالي معروف بكونه ملاذًا خارجيًا لأفريقيا

على مر السنين، وضعت موريشيوس نفسها كواحدة من أكثر المراكز جاذبية للاستثمار في أفريقيا. الجزيرة معترف بها دوليا لتوفير مناخ استثماري تنافسي وجذاب للمستثمرين الأجانب من خلال:

– الموقع الجغرافي الاستراتيجي في المحيط الهندي

- الإطار التنظيمي المختلط

– حماية الاستثمار ومعاهدات عدم الازدواج الضريبي

– القوى العاملة المؤهلة تأهيلا عاليا ومتعددة اللغات

– الاستقرار السياسي والاقتصادي

- البنية التحتية الحديثة والاتصال

– منطقة زمنية مريحة (GMT + 4) مما يجعل من السهل العمل مع الدول الأجنبية، وذلك قبل إغلاق السوق الآسيوية وبعد افتتاح السوق الأمريكية

– تخليص النافذة الواحدة والمساعدة في معظم الإجراءات المتعلقة بالمغتربين التي يقدمها مجلس التنمية الاقتصادية الذي أنشأته حكومة موريشيوس.

الإطار التنظيمي واتفاقيات التجارة الثنائية

تتمتع موريشيوس بإطار قانوني وتنظيمي سليم. فهو يوفر إمكانية الوصول إلى مركز موريشيوس للتحكيم الدولي (MIAC) ويضم مجلس الملكة الخاص باعتباره أعلى محكمة استئناف، مما يوفر للمستثمرين الثقة والبنية التحتية لواحد من أقدم الأنظمة القانونية التي تحظى باحترام كبير في العالم.

موريشيوس عضو في الكتل التجارية الإقليمية (SADC)، والكوميسا، واللجنة الأولمبية الدولية، وIOR، وهي مؤهلة للحصول على المزايا بموجب قانون النمو والفرص في أفريقيا (AGOA)، ووكالة حماية البيئة (EPA) لأسواق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على التوالي. وإلى جانب اتفاقيات التجارة الحرة (FTA) التي أبرمتها الجزيرة مع الهند والصين، مما يمنح موريشيوس وصولاً تفضيليًا إلى الأسواق لمعظم دول العالم.

.01

على خصائص

.02

العودة إلى الوطن مجانا
من الربح

.03

للمستثمر والعائلة

.04

لا ضريبة الثروة

.05

يبدأ من 3% على الدخل العالمي

.08

المبلغ لا يتجاوز RS.3.5M
ar
يرجى تمكين JavaScript في متصفحك لإكمال هذا النموذج.
اسم
نوع العقار (الممتلكات) المطلوبة:
× اتصل بنا